السراج الجولة الأوروبية لم تكن بهدف الحصول على دعم عسكري

65

 

وصف رئيس حكومة الوفاق الوطني فائز السراج جولته الأوروبية الأخيرة بـالناجحة، مؤكدًا أن هناك تفهمًا دوليًا للأوضاع في ليبيا وأن الدول الغربية تدرك تماماً حقيقة الوضع في بلاده.

وأشاد السراج اليوم الأربعاء، بموقف الاتحاد الأوروبي في بيانه الذي صدر عقب لقائه بمفوضة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني ورئيس المجلس الأوروبي دونالد تاسك، الذي أدان الاعتداء على طرابلس، واستنكر الحرب.

وأكد رئيس المجلس الرئاسي السراج، أن جولته لم تكن بهدف الحصول على دعم عسكري وعتاد وأسلحة، حيث ما زال حظر التسليح ساريًا على ليبيا، لكن فقط على حكومة الوفاق وليس على كل الأطراف، حيث هناك طرف يتم تزويده بكل الأسلحة برًا وبحرًا وجوًا حتى من دول صديقة، موضحًا أن المبالغة بدعم الطرف الآخر عسكريًا أبعدته عن العملية السياسية

وردًا على سؤال عن الدور الأميركي ودعم الرئيس ترامب لحفتر، قال السراج إنه لم يتحدث إلى الرئيس الأميركي دونالد ترامب هاتفياً، إلا أنه اعتبر أن الموقف الأميركي واضح من خلال بيان الخارجية الأميركية الذي سمى الأشياء بمسمياتها

وأشار إلى أن الولايات المتحدة تعلم جيداً من يحارب الإرهاب ومن يقوم على الأرض بالفعل الصحيح  الحل في ليبيا سياسي ولا يمكن أن يكون عسكريًا

وأكد السراج أن الحل في ليبيا لا يمكن أن يكون عسكرياً وأنه يجب أن يكون سياسياً، متسائلًا: إن كان الاستقرار يتم عبر قصف المدنيين واستهداف سيارات الإسعاف ونزوح الآلاف وتجنيد الأطفال، وإن كانت هذه التجاوزات والممارسات ستؤدي إلى الاستقرار المنشود، ليضيف أن مسار الاستقرار واضح ويكون عبر صناديق الاقتراع والانتخابات النزيهة.

وقال رئيس المجلس الرئاسي إن «حكومته حققت الكثير بشهادة البعثات الدبلوماسية في بلاده بما فيها الأمم المتحدة، حيث أصبحت مظاهر الأمن واضحة في العاصمة الليبية وتم احتواء الكثير من التشكيلات المسلحة، وبدأت الإصلاحات الاقتصادية تؤتي ثمارها، مع ارتفاع ملحوظ جداً في الانتاج النفطي في البلاد.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com