قبيلة أسارو .. الأكثر رعبا و غرابة في غينيا

48

تقول الاسطورة أن قبيلة آساروا كانت مطاردة من قبل عدو ، ومن أجل النجاة قرروا الاختباء فى النهر ، وعندما خرجوا منه غطاهم الوحل ، حينها خاف أعداؤهم وهربوا ظناً منهم أنهم أرواح شريرة ، ومن هنا بدأت تستخدم قبيلة آسارو الأقنعة الطينية من أجل إخافة أعدائهم

تحتوي بابوا  في غينيا على  المئات من الشعوب والثقافات المختلفة التي يصل عددها لأكثر من ألف مجموعة ثقافية مختلفة  بما يقدر بـ 820 لغة ولهجة متداولة في الجزيرة، ويأتي  من أكثر  تلك الشعوب غرابة  شعب “آساروا رجال الطين”، الذي يعيش حياة بسيطة و بدائة للغاية، حتى أنهم لا يستخدموا الكهرباء أو الإنترنت أو اي  وسيلة  معيشة حديثة.

هذا الشعب الغامض الذي لا تتوافر عنه الكثير  من المعلومات  بالرغم  من التقدم الاتصالي، حيث  أن حياته المنعزلة عن العالم تحول دون معرفة المزيد عن أسرار ذلك الشعب الذي يتميز أفراده بطلاء  أجسادهم بالطين الأبيض وارتداء أقنعة مرعبة وأيضًا  بعضها المضحك.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com